منتدى كمال للعلوم العربية والإسلامية

يهتم بالعلوم العربية الأزهرية والعلوم الإسلامية عموما


    ابن السراج والشعر

    شاطر

    كمال أحمد زكي

    المساهمات : 96
    نقاط : 252
    تاريخ التسجيل : 04/07/2017

    ابن السراج والشعر

    مُساهمة من طرف كمال أحمد زكي في الجمعة أغسطس 04, 2017 11:24 am

    كان ابن السراج يحب الشعر، ويأتى به متسقا مع الموقف الذى حضر، مما يدل على سرعة بديهته ورقة شعوره، ومن أمثلة ذلك:
    - أنه كان يهوى جارية فجفته فاتفق وصول الإمام المكتفى من الرقة(1) فى تلك الأيام فاجتمع الناس لرؤيته، فلما رآه ابن السراج استحسنه وأنشد أصحابه:
    مَيَّزْتُ بينَ جمالِها وفِعالِها               فإذا الملاحةُ بالخيانةِ لا تفى
    حَلَفَتْ لنا ألا تخونَ عُهودنا                  فكأنَّما حَلَفَتْ لنا ألا تفى
    واللهِ لا كَلَّمْتُها ولَوَانَّها                كالبدرِ أوْ كالشَّمسِ أو كالمُكْتَفى(2)
    وهذه الأبيات فى غاية الحسن، قال اليافعى: يحسن استعارة هذه الأبيات لوصف الدنيا(3)، ومع لطف هذه الأبيات وحسن ما فيها جاء لزوم التاء قبل الفاء، وقد تداولها الناس وملأوا بها مجامعهم واشتهرت إلى أن قال ابن سناء الملك:
    وَمَليحَةٍ بالحُسنِ يسخرُ وجهُها              بالبدرِ يهزأُ رِيقُها بالقَرْقَفِ
    لا أرتضى بالشَّمسِ تشْبيهاً لها            والبدرِ بلْ لا أكْتفى بالمُكتفى(4)
    - وحضر بين يدى ابن السراج صبى له صغير فأظهر من الميل إليه والمحبة ما يكثر من ذلك، فقال له بعض الحاضرين: أتحبه أيها الشيخ، فقال متمثلا:
    أُحِبُّهُ حُبَّ الشَّحيحِ مالَهُ            قدْ كانَ ذاقَ الفقرَ ثُمَّ نالَهُ(5)
    - وقال أبو على الفارسى: جئت لأسمع منه (الكتاب) وحملت إليه ما حملت، فلما انتصف عسر علىّ إتمامه، فانقطعت عنه لتمكنى من الكتاب، فقلت فى نفسى بعد مدة:إذا عدت إلى فارس وسئلت عن إتمامه فإن قلت نعم كذبت، وإن قلت لا بطلت الرواية والرحلة فدعتنى الضرورة أن حملت إليه رزمة ، فلما بصر بى من بعيد أنشد:
    كمْ قدْ تَجَرَّعْتُ منْ غيظٍ ومن حَزَنٍ                    إذا تجدَّدَ حُزنى هوَّنَ الماضى
    وكمْ غَضِبتُ وما بالْيُتمِ من غَضَبى                  حتَّى رجِعتُ بقلبٍ ساخطٍ راضى(6)
    _________
    (1) مدينة فى العراق على نهر الفرات.
    (2) ويروى البيت الأول: (قايست) بدلا من (ميزت)، وتتمة هذا المقطع الشعرى:
    ولأصبرن على مضاضة هجره كيلا يرى جزعى عليه فيشتفى.
    ينظرالوافى بالوفيات3/86، وإنباه الرواة3/146، 147
    (3) شذرات الذهب2/237
    (4) الوافى بالوفيات3/87
    (5) إنباه الرواة3/146
    (6) بغية الوعاة1/110

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 4:27 am